قدور و عويشة -3- طلقني … ! لي بغات ضحك شوية تفرج